منوعات

الصحة العالمية تبشّر: نقترب من انتهاء الوباء

الملف الاخباري : اعتبرت منظمة الصحة العالمية أن أوروبا قد تكون على طريق الخروج من وباء كوفيد-19 بعد سنتين من ظهور هذا المرض في القارة العجوز حيث يحتمل أن يصيب المتحور أوميكرون 60% من السكان بحلول مارس.

وقال مدير الفرع الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية هانس كلوغه لوكالة ‘فرانس برس’ أمس الأحد: ‘من المحتمل أن تكون المنطقة تقترب من نهاية الوباء’، لكنّه حضّ على الحذر من واقع تغيّر الفيروس.

وأضاف: ‘حين تهدأ موجة أوميكرون، ستكون هناك مناعة جماعية مدى أسابيع وأشهر، إما بفضل اللقاح وإما لأن الناس ستكون لديهم مناعة بسبب الإصابة وكذلك تراجع بسبب الموسم’.

بالتالي تراهن منظمة الصحة العالمية على ‘فترة هدوء قبل عودة كوفيد-19 الممكنة قرابة نهاية السنة، لكن ليس بالضرورة عودة الوباء’.
في جنوب إفريقيا حيث ظهر أولا هذا المتحور، لوحظ اتجاه نحو انخفاض عدد الحالات الجديدة في الأسابيع الأربعة الماضية.

وبالتفاؤل الحذر نفسه، اعتبر مستشار البيت الأبيض أنطوني فاوتشي الأحد أنه يمكن توقع ‘تغير’ الوضع في الولايات المتحدة.

‘حذر شديد’
لكن كلوغه أكد: ‘إننا لسنا في مرحلة مرض متوطن’.

وأوضح ‘أن يكون المرض متوطنا يعني أنه يمكننا توقع ما سيحدث لكن هذا الفيروس أثار مفاجأة أكثر من مرة. علينا بالتالي أن نكون شديدي الحذر’ ولا سيما أن أوميكرون كان الفيروس المهيمن حتى الآن في الدول التي تتمتع بتغطية لقاحية قوية.

إلى جانب استمرار المتحور دلتا، فإن متحورات أخرى يمكن أن تظهر.

وفي منطقة أوروبا بحسب تصنيف منظمة الصحة العالمية، والتي تعد 53 دولة بينها دول تقع في آسيا الوسطى، شكل المتحور أوميكرون في 18 يناير 15% من الحالات الجديدة من كوفيد، أي أعلى بكثير مما كانت عليه في الأسبوع السابق بحسب أرقام منظمة الصحة العالمية.

وفي دول الاتحاد الأوروبي الـ27 وكذلك ايسلندا وليشتنشتاين والنروج، ظهر هذا المتحور في نهاية نوفمبر وهو أشد عدوى من دلتا وبات الآن المتحور المسيطر بحسب وكالة الصحة الأوروبية.

أما بالنسبة لروسيا فقد أعلنت الأحد عن رقم قياسي جديد من الإصابات اليومية بفيروس كورونا لليوم الثالث على التوالي، في عدوى ناجمة عن أوميكرون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى