اخبار الاردن

الأردن يشارك العالم الاحتفال بيوم البيئة العالمي

الملف الاخباري : يشارك الاردن دول العالم، اليوم الأحد، الاحتفال بيوم البيئة العالمي، تحت شعار ” لا نملك إلا أرضا واحدة “.

وأطلقت الأمم المتحدة هذا الشعار للعام الحالي، والذي يصادف مرور 50 عاما على مؤتمر الأمم المتحدة الأول المعني بالبيئة البشرية، مؤتمر ستوكهولم عام 1972، والذي نتج عنه إنشاء برنامج الأمم المتحدة للبيئة وتعيين يوم 5 حزيران من كل عام يوما عالميا للبيئة، لإظهار الدعم المطلق لحماية البيئة بعناصرها المختلفة، وليكون يوماً عالمياً للتوعية البيئية، تتشارك به جميع الدول .

وتشارك وزارة البيئة احتفالات العالم بيوم البيئة العالمي، لتسليط الضوء على الحاجة إلى العيش بشكل مستدام في وئام مع الطبيعة عن طريق إحداث تغييرات على السياسات والخيارات نحو أنماط حياة أنظف.

وتضمنت فعاليات الوزارة مشاركة وزير البيئة معاوية الردايدة في فعاليات مؤتمر ستوكهولم 50+ مندوبًا عن جلالة الملك عبدالله الثاني، إضافة إلى بث الرسائل والفيديوهات البيئية، عبر موقعها الرسمية ومواقع التواصل الاجتماعي للمديريات في المحافظات، وإطلاق حملة لتوزيع الأكياس الخاصة بالسيارات ومتعددة الاستعمال بالتعاون مع برنامج الامم المتحدة الانمائي، تشمل محافظات المملكة كافة.

وأوضح الردايدة أن الأردن ملتزم بالعمل مع الشركاء الدوليين والمحليين كافة، لمعالجة أزمات المناخ والطبيعة والمحافظة على البيئة وإعادة تأهيلها، انسجاماً مع الالتزامات الوطنية ضمن الاتفاقيات الدولية لمواجهة الأزمات الكوكبية الثلاث: تغير المناخ، وفقدان التنوع البيولوجي، والتلوث.

وشدد على أهمية العمل الجاد والمستدام للحفاظ على البيئة ومواجهة هذه الأزمات، لافتا إلى أن الطبيعة تعاني من حرائق في الغابات وارتفاع درجات الحرارة بشكل كبير، وقطع الاشجار وإزالة الغابات والفيضانات الكارثية المدمرة والصيد الجائر للحيوانات والطيور الذي أثر وما زال يؤثر سلباً على التنوع الحيوي.

وبين الردايدة، أن شعار ” لا نملك إلا أرضا واحدة ” يعد من القضايا الحاسمة والمؤثرة في عصرنا الحالي، والتي جاءت كشعار لاحتفالية هذا العام بيوم البيئة العالمي، لافتا إلى أن العالم اجمع أمام مفترقات حاسمة، وان الآثار العالمية لقضية الاهتمام بالبيئة وأهمية مواجهة الأزمات الكوكبية، واسعة النطاق ولم يسبق أن شهدها العالم من قبل، اذ انعكست الآثار المدمرة عليها بطريقة أصبحت تهدد السلم الاجتماعي والأمن الغذائي العالمي، ما يوجب تكثيف الجهود الدولية لمكافحة كل ما من شأنه ان يؤثر على كوكب الأرض والبيئة بشكل خاص ، وبالسرعة الممكنة واتخاذ مختلف الإجراءات والحلول الجذرية لمواجهتها.

وأشار الردايدة إلى أن وزارة البيئة، اتخذت، وبالشراكة مع الجهات والمؤسسات الوطنية والدولية كافة، العديد من الإجراءات الفاعلة لحماية النظم البيئية وإعادة تأهيلها في المملكة لتحقيق أفضل الممارسات للحفاظ على البيئة البشرية ، بما في ذلك العديد من المبادئ التوجيهية بشأن الإدارة البيئية العالمية .
–(بترا)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى