برلمانيات

“فلسطين النيابية”: الأردن باق على العهد في الدفاع عن “الأقصى”

وشددت، في بيان صحفي أصدرته السبت، بمناسبة الذكرى الثانية والخمسين لإحراق “الأقصى”، على أهمية الوصاية الهاشمية التاريخية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف.

وقالت اللجنة، على لسان رئيسها النائب محمد الظهراوي، إنه ما يزال المسجد المُبارك أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، تمارس عليه أبشع أساليب الاعتداءات الوحشية والانتهاكات على يد دولة الاحتلال الإسرائيلي.

وأضافت أن جريمة إحراق “الأقصى” العام 1969، هي الأخطر منذ الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، إلا أن المغتصب الصهيوني ما يزال يعبث بالمسجد المُبارك، ويدنسه، ويبذل كل ما بوسعه لتهويده والقضاء على كل الأماكن الإسلامية فيه.

وأوضحت “فلسطين النيابية” أن جراح تلك الحادثة، لم تلتئم بعد، بل على العكس تمامًا، فقد تفاقمت أضعاف ما كانت عليه، مستنكرة استمرار الاحتلال في التعدي على حرمة “الأقصى”.

وحذرت من عواقب تلك السياسة “العدوانية”، داعية إلى توحيد الجهود في الدفاع عن فلسطين والقدس.

كما أكدت ضرورة أن تحترم دول الاحتلال الإسرائيلي الوضع القائم في القدس المحتلة.

إلى ذلك، قال الظهراوي إن ممارسات جيش الاحتلال “تُمثل عدوانًا عنصريًا على حرمة المقدسات، وكذلك على حرية العبادة”، داعيًا المجتمع الدولي إلى ضرورة التحرك، وبشكل جدي، من أجل وقف تلك الممارسات المتواصلة على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى