اقتصاد

شكاوي مواطنين من عدم التزام محلات نتافات الدجاج بالسقوف السعرية .. تفاصيل

الملف الاخباري _ مي جادالله : على الرغم من قرار وزيرة الصناعة والتجارة والتموين المهندسة مها علي تحديد سقوف سعرية للدجاج الطازج اعتبارا من اليوم الخميس.

حيث تم تحديد سقف سعري للدجاج الحي المباع في محلات النتافات بمبلغ دينار و٥٥ قرشا للكيلو والدجاج الطازج بدينارين.

وجاء القرار في ضوء نتائج الدراسة لاسعار الدجاج الطازج التي اجرتها الوزارة وتبين ارتفاعا غير مبرر ما تطلب تحديد هذه السقوف السعرية.

وعلى الرغم من دخول هذا القرار حيز التنفيذ ابتداء من اليوم إلا أن أسعار الدجاج في محلات بيع الدجاج الحي (النتافات) تراوحت ما بين 1،550 دينار للكيلو تبعا للتسعيرة و 1،750 دينار للكيلو مخالفين للتسعيرة الموضوعة .

فمن المستفيد ومن المتضرر؟

“الملف الإخباري” تجول في مدينة اربد والتقى أبو رعد صاحب مزرعة الذي علل بدوره الزيادة على أسعار الدجاج لارتفاع سعر الأعلاف للضعف، فقد ارتفع سعر الأعلاف من 250 دينار إلى 550 دينار للطن الواحد ، إلى جانب ارتفاع أسعار المشتقات النفطية المستخدمة للتدفئة والنقل .

أبو وديع عامل بمحل للدواجن الحي أفاد أنه مجرد عامل ويحصل على يومية ثابتة ولا يستفيد من زيادة الأسعار وإنما صاحب المحل والأكثر استفادة صاحب المزرعة الذي رفع الأسعار .

وأضاف أبو وديع أنه في هذه الفترة من السنة يرتفع أسعار الدجاج بسبب البرد وقد يستمر ارتفاع الأسعار حتى منتصف الشهر القادم .

وطالب أبو وديع المواطنين أن يشتروا احتياجاتهم اليومية فقط أو يقوموا بالامتناع عن الشراء بهذا السعر، فإن قل الطلب تنخفض الأسعار.

أم مؤيد مواطنة أتت لمحل الدجاج الحي وخرجت خارج المحل قليلا وهي تشكو من ارتفاع الأسعار وهي في حيرة من أمرها متسائلة ماذا نطعمي الأولاد عندما نشتري الدجاجة بثلاثة دنانير تقريبآ، ولا يوجد رواتب تكفي والدنيا أسعارها نار .. الله يفرجها علينا.

 

اما في الاغوار الشمالية فقد علل أصحاب بعض محالات بيع الدواجن أن الارتفاع بسبب ارتفاع كلفة التوزيع من قبل التجار وأصحاب مزارع الدواجن وقال صاحب محل أن سعر التوزيع هو ١،٥٥ كيف لنا البيع بنفس السعر؟؟

ويبقى المواطن ما بين مطرقة سلاسل التوريد للحوم والدواجن والمواد الغذائية من جهة وسندان الرواتب المتآكلة التي باتت لا تكفي متطلبات العيش الكريم .

وفي النهاية يجب على وزارة الصناعة والتجارة تشديد الرقابة واتخاذ الإجراءات اللازمة بحق كل من يخالف التعليمات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى