وفيات

وجبة محاشي تتسبب بتفجير رأس الزوجة

الملف الإخباري – أحضرت الزوجة طبق “محشي” ووضعته أمام زوجها، لكنه استشاط غضباً ووبخها على فعلتها تلك، معتقداً أنها ارتكبت جريمة.

فدخلت الزوجة معه في مشادة كلامية، وتبادلا السباب والشتائم، لتنتهي المشكلة بحضور والدة الزوج والفصل بينهما في الخلاف. لتمر الأمور بسلام، لكن بعد مرور 24 ساعة فقط، انفجرت بركة دماء داخل عش الزوجية.

في اليوم التالي اشتكت الزوجه لحماها من تصرف زوجها، واعتداؤه عليها أمام أولادها. فغضب والد الزوج، ونهر نجله. خاصة أنها لم تفعل شيئاً يستدعي هذا التصرف والثورة العارمة منه.

مرت دقائق، وغادر والد الزوج المنزل، لكن دماء ابنه كانت تفور في رأسه، ونيران الغضب تأكل في صدره. حتى قرر الإسراع إلى غرفة نومه، وأمسك ببندقية وأطلق منها رصاصة على رأس زوجته “رضا”، لتسقط على الأرض جثة هامدة. وفقاً لما جاء في موقع “الوطن”.

وأكدت تحريات المباحث وتحقيقات النيابة العامة، بعد مناظرتها لجثمان المجني عليها، أن الرصاصة تسببت في تفجير رأسها. ووفاتها في الحال داخل منزل الزوجية في مركز بلبيس، وأن الجيران تمكنوا من الإمساك بالمتهم. حتى وصلت قوة أمنية وألقت القبض عليه، واقتادته إلى النيابة.

واعترف بتفاصيل جريمته باكياً: “مش عارف ليه عملت كده، نفسي أروح أحضر الجنازة. عشان أودع مراتي، مش مسامح نفسي على اللي حصل”.

قررت النيابة حبسه بتهمة القتل العمد وحيازة سلاح ناري دون ترخيص، وانتدبت الطب الشرعي لتشريح جثمان المجني عليها. لبيان أسباب وفاتها رسمياً، وكلفت المباحث بإعداد تحرياتها في الحادث. وأرسلت السلاح الناري للأدلة الجنائية لفحصه وموافاتها بحالته الفنية.

وأحالت النيابة العامة المتهم للمحاكمة، وقضت بمعاقبته بالسجن 10 سنوات. وقدَّم المتهم نقضاً على الحكم، وأعيد محاكمته أمام دائرة أخرى التي أيدت الحكم السابق بالسجن 10 سنوات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى