فلسطين

غزّة تبحث عن ناجين تحت أنقاضها وجهود دوليّة لإعادة الإعمار

الملف الاخباري : إثر دخولها حيّز التنفيذ فجر الجمعة، لا تزال الهدنة التي تمّ التوصّل إليها في غزّة بوساطة مصريّة صامدة، بعد 11 يومًا من العدوان الإسرائيليّ الدمويّ. في وقت تتكثّف الجهود لإدخال المساعدات الإنسانيّة الطارئة، والمناقشات الدبلوماسيّة حول إعادة إعمار القطاع.

في هذا الوقت، تستمر جهود رجال الإنقاذ في البحث عن ناجين تحت الأنقاض بعدما انتشلوا، أمس الجمعة، 5 جثث و10 ناجين من تحت حطام أنفاق تحت الأرض قصفها جيش الاحتلال. بينما انتهز السكان فرصة وقف إطلاق النار للخروج من أجل التزوّد بالوقود وتفقّد الأضرار التي لحقت بممتلكاتهم، حيث دمّر القصف الإسرائيليّ عددًا كبيرًا من المنازل، وسوّيت مبانٍ بأكملها بالأرض.

كما أدى العدوان الذي شنّه جيش الاحتلال على غزّة، إلى استشهاد 248 فلسطينيًا، بما في ذلك 66 طفلًا.

بالمقابل، أعلنت الشرطة الإسرائيليّة، أنّ رشقات الصواريخ التي أطلقت من غزة، أسفرت عن مقتل 12 شخصًا، بينهم جندي.

اتصالات لعقد مؤتمر لإعادة إعمار غزة

من جهة أخرى، كشفت مصادر لـ “العربية” أنّ مصر تجري اتصالات لعقد مؤتمر لإعادة إعمار غزة بمشاركة دوليّة في القاهرة، لافتة إلى أنّ مسؤولين أمنيّين مصريّين يراقبون وقف إطلاق النار في غزة.

كما أوضحت المصادر أنّ القاهرة تسعى لاستضافة مؤتمر للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وتعمل على تهدئة طويلة لـمدة عام من دون شروط، مشيرة إلى أنّ وفدًا أمنيًا إسرائيليًا سيزور القاهرة لمباحثات تتعلق بغزة، وذكرت المصادر أيضًا أنّ القاهرة تسعى لاستئناف مفاوضات تبادل الأسرى بين الكيان الإسرائيليّ والفصائل الفلسطينية.

مساعدة ماليّة

من جانبها، ذكرت وسائل إعلام مصريّة رسميّة أنّ وفدين مصريين وصلا إلى الأراضي المحتلّة والأراضي الفلسطينيّة “لمراقبة” احترام وقف إطلاق النار.

وبينما تمكنت قوافل من المساعدات الإنسانيّة الطارئة من دخول غزة الجمعة، قال وزير الخارجية المصري سامح شكري، إنّه تلقى اتصالًا من نظيره الإسرائيلي غابي أشكينازي، تباحثا خلاله الإجراءات الكفيلة بتسهيل عملية إعادة إعمار غزة.

بدوره، أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن في مؤتمر صحافي في البيت الأبيض، أنّه يعتزم تأمين مساعدة مالية “كبيرة” بالتعاون مع الأسرة الدولية “لإعادة إعمار غزة”، لكن “من دون إعطاء حماس الفرصة لإعادة بناء نظام أسلحتها”. كما أطلق مجددًا الحل الذي يقضي بإقامة دولة فلسطينيّة مع ضرورة اعتراف دول المنطقة بـ “إسرائيل”، وفق تعبيره.

بينما يتوقع أن يصل وزير الخارجية الأميركيّ أنتوني بلينكن إلى الشرق الأوسط “خلال الأيام المقبلة”.

المصدر: العربيّة + اللواء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى