مقالات

دولة الرئيس لو كنت مكانك لجلست بجانبه..! د. مفضي المومني

الملف الاخباري- في حادثة الأربعاء، اشتبكنا مع مشهد مشاكس غير مألوف لنا لكنه مألوف في الممارسات البرلمانية، وقد شاهدنا أكثر منه في برلماننا أولاً؛ مثل تراشق كاسات وقناني الماء، الخنق والتثبيت وتسجيل النقاط رحم الله فاعله، الضرب بالعقال عن بعد، الغوص ركضا باتجاه الخصم، الهجوم والتهديد والقبض على المسدس، السلاح الأوتوماتيكي، ناهيك عن الهوشات الكلامية وأستخدام ألفاظ من النوع إياه..! وفي البرلمانات العالمية رأينا طوش فردية وجماعية وتراشق بالأحذية، وعزف منفرد على لحن على بابي واقف قمرين، وتشابك بالأيدي واستخدام ( الرباعي والخماسي والبوكسات والشلاليط)، وغيرها من مظاهر التعبير عن الرأي بطرق غير مألوفه.
في حادثة الكرسي الأخيرة، تربع النائب على كرسي الرئيس، ووجه له إحتجاجاً حمله معه من عامة الناس، صحيح أن النظام الداخلي لا يوجد به نص يعالج ذلك ولكن يبقى التصرف مباحاً وأسلوب إحتجاج يسوغه البعض وينكره البعض الآخر، إذ لا يآخذ النائب على سلوكه وما يتلفظ به تحت القبة بحدود معينة، لأنه تحت الحصانة، وإذا تجاوز فالنظام الداخلي يعالج ذلك.

دولة الرئيس تفاجأ بالموقف، وتصرف بندية مع النائب وهذا ما لا يجب أن يحدث، وذهب مستنجداً برئيس المجلس والذي كان مشغولاً بردع النائب وإفراغ الكرسي لدولة الرئيس، ولو كنت مكانه، لأخذت الأمر بطبيعته، وطلبت إفراغ اي مكان للرئيس، وشكرت الزميل على نخوته ولو من باب التخجيل، كونه معزب والحكومة ورئيسها ضيوفه.
أما دولة الرئيس، وهو صاحب الولاية ويجب ان يستوعب الجميع وان يكون حليماً ويستوعب الامر بصدر رحب مع إبتسامه، ويجلس بجانبه، ويلاطفه بجمل من موروثنا مثل (حقك علينا، وانا معك، وجيره ما بتقوم،… ! خلص ما بنعيدها… الخ)… وساعتها سيضحك الجميع وربما يخجل النائب ويشبع رغبته من الفعل، ويعتذر…وينتهي الموضوع في مكانه، ولكن تقدم الحال والسلوك الأردني (الماركة المسجلة بأسمنا) على غيره وتقدم الرد الإنفعالي الذي نراه كل يوم في اشتباكاتنا على غيره.

وفي كل هذا وذاك، للنواب الحق في الدفاع عن الشعب، والوقوف بوجه إعمال الحكومات في التضييق على الناس، مكرهة أو قاصدة لا فرق، وعلى الحكومات أن تطول بالها وأن تأخذ النقد والإحتجاج بصدر رحب خاصة من نواب الشعب، الذين لا يحسدوا على أوضاعهم، وهم بين مطرقة الشعب وسندان الحكومات.
المواطن في النهاية ينتظر أن تشعر به الحكومات، وأن يحمل همه النائب، وتبقى الأحوال (مش ولا بد)، حيث تداهمنا كل صباح أمواج من الضغوطات، بطالة، قلة ذات اليد، غلاء في الأسعار، ملف طاقه ليس له مثيل في العالم، ركود إقتصادي، تغول وفساد وتنفيعات ومصالح وغيرها، ويغيب الفعل الحكومي الناجز، إلا ما تيسر من ذر للرماد في العيون، ننتظر ونبقى على أمل، لعل وعسى أن تتحسن الأحوال، وعندها (جيرة ألله كرسي الرئيس علي)، نحب الأردن ونحبه الأفضل وكل كرسي وأنتم بخير… حمى الله الأردن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى